16 03 2019M00 00 010 خلدت بلادنا اليوم السبت الذكرى العاشرة لليوم العربي لحقوق الإنسان الذي يصادف 16 مارس من كل سنة، تحت شعار:"الحق في السكن اللائق". ونظمت مفوضية حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني بهذه المناسبة ملتقى تحسيسيا حول حقوق الإنسان لصالح مجموعة من الصحفيين وأطر المفوضية وممثلي بعض منظمات المجتمع المدني الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

وتابع المشاركون في الملتقى عرضين حول النظام العربي لحقوق الانسان، و الإنجازات التي حققتها موريتانيا في مجال توفير السكن اللائق.

وأوضح المفوض المساعد لحقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، السيد الرسول ولد الخال، في كلمة بالمناسبة، أن المكانة الريادية التي تحتلها بلادنا في إطارها العربي جعلت منها أحد النماذج البارزة في مختلف الأصعدة خاصة في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير، مشيرا إلى أن هذه المكانة عرفت تعزيزا ملحوظا من خلال احتضان بلادنا لأعمال الدورة السابعة والعشرين للقمة العربية والمشاركة الفاعلة في العديد من الأنشطة والمحافل العربية.

وأبرز المفوض المساعد، الأهتمام الكبير الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، لحماية وترقية حقوق الإنسان والتي يأتي في مقدمتها الحق في توفير السكن اللائق، مشيرا إلى ما حققته بلادنا من إنجازات في هذا الإطار كالتوزيع المجاني للقطع الأرضية وتهيئتها بالبنى التحتية الضرورية من شوارع وإنارة ومدارس ونقاط صحية ومائية.

جرى حفل الافتتاح بحضور رئيس الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، والأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، ومكلف بمهمة في مفوضية حقوق الإسان.